محافظو الإسكندرية
من خلال الوثائق الرسمية
(2000-1798 )

Shablol.jpg (3953 bytes)
عرض : أحمد فضل شبلول
gov.jpg (38939 bytes)
صور المحافظين

كتاب جديد صدر مؤخرا عن الهيئة العامة لمكتبة الإسكندرية، يهدف إلى إلقاء الضوء على سجل محافظي الإسكندرية منذ عام 1798 وحتى عام 2000 وما حققوه من إنجازات ومارسوه من أعمال الحكم والإدارة والتنظيم الحضري والحضاري في نطاق النظم السياسية والتشريعية والقانونية والإدارية، ومن خلال هذا السجل من الممكن دراسة وتقييم رحلة المدينة الخالدة خلال قرنين من التطور والتغيير، ارتفاعا وانخفاضا وامتدادا وانحصارا وارتقاء وكمونا، على حد تعبير أ.د. محسن زهران مدير مشروع إحياء مكتبة الإسكندرية في تصديره لهذا الكتاب الذي جاء في 130 صفحة من القطع المتوسط.
قام بإعداد الكتاب د. مجدي مصباح الذي يقول في تقديمه: "يعتبر هذا السجل إطلالة للسيرة الذاتية للسادة محافظي الإسكندرية في هذه الفترة (1798 ـ 2000) ويتسم باتجاه حديث في الدراسات الخاصة بتاريخ مصر الحديث والمعاصر، وهي الدراسات المتعلقة بتاريخ المدن من ناحية، ثم تاريخ المؤسسات والنشاط والنمو من ناحية أخرى، ويهدف أساسا لخدمة من يتصدون لكتابة التاريخ والتراجم والموسوعات".
ولعل القارئ يتساءل عن سبب اتخاذ عام 1798 أساسا لبدء التأريخ لمحافظي الإسكندرية؟ والإجابة: إن منصب المحافظ بالإسكندرية أنشئ بتولي السيد محمد كريم هذا المنصب في هذا العام أثناء قدوم الحملة الفرنسية إلى مصر.
ولعل من أهم أسباب إصدار هذا الكتاب ـ بالإضافة إلى ما سبق ـ عدم دقة التواريخ المدونة على الصور الفوتوغرافية بمحافظة الإسكندرية، وعدم مصداقيتها لإغفالها العديد من الشخصيات في الفترة السابقة عن عام 1892، وعدم وجود إشارة للسادة المحافظين بداية من إنشاء "ديوان ملكي الإسكندرية" عام 1808 وحتى عام 1857. وغيرها من المآخذ التي أخذت على كتاب "الإسكندرية عبر العصور" الذي أصدرته الهيئة العامة لتنشيط السياحة بمحافظة الإسكندرية، ولهذا يجئ كتاب "محافظو الإسكندرية" انطلاقا من الحرص على الحفاظ على التراث، فيقوم بنشر قائمة السادة المحافظين كاملة، بالإضافة إلى إبراز الإنجازات الهامة التي تمت في نطاق المدينة من خلال رئاستهم للهيئات المختلفة خلال توليهم هذا المنصب.
ولعل تمتع الإسكندرية بإدارة مستقلة عن مصر، لأهميتها لدى الدولة العثمانية منذ عام 1517 وتبعية قبودان الإسكندرية لسلطة الباب العالي باستانبول مباشرة، يدل دلالة أكيدة على خصوصية المدينة في التنظيم الإداري للبلاد في ذلك الوقت، بل كان كل من قبوداني السويس ودمياط تابعين لقبودان الإسكندرية، إلى أن اعتلى محمد علي باشا عرش مصر عام 1805 فجعل الإسكندرية تابعة له، الأمر الذي أدى إلى زيادة دخول العناصر الأجنبية في المدينة لتدعيم التجارة.
ومما يسهم في أهمية كتاب "محافظو الإسكندرية" تعرضه لدراسة الاختصاصات المقررة للسيد المحافظ خلال فترة الدراسة، واقتراحه لتغيير بعض بنود القانون الحالي بما يتفق مع مسيرة التنمية الشاملة بالمحافظة.
والآن إلى قائمة أسماء محافظي الإسكندرية خلال السنوات (1798 ـ 2000) حسبما جاء في الكتاب:


1) السيد محمد كريم (1798) من مواليد حي الأنفوشي قبل منتصف القرن الثامن عشر.
2) السيد محمد الشوربجي الغرياني، جاء خلفا للسيد محمد كريم، بناء على إجماع آراء أعيان المدينة.
3) أحمد خورشيد (1802 ـ 1803) ـ ثم 1804 مرة أخرى، وهو من أقدم الضباط العثمانيين في مصر، وقد تسلم الإسكندرية من الإنجليز بعد خروجهم منها في 14 مارس عام 1803.
4) علي الجزائرلي (1803 ـ 1804) قتله المماليك عام 1804.
5) طاهر بك (1804 ـ 1805).
6) بابا عثمان (1805).
7) أمين أغا (1805 ـ 1807) من ضباط الآستانة.
8) محمد أغا (طبوز أوغلي) (1807 ـ 1810).
9) خليل باشا (1810 ـ 1816) ابن شقيقة محمد علي.
10) محرم بك (1820 ـ 1847) من مواليد عام 1795 بمدينة قولة اليونانية، وأمضى بها صباه، وتزوج من تفيدة هانم كريمة محمد علي باشا. وظل يشغل منصب محافظ الإسكندرية حتى وفاته في 20 ديسمبر 1847. ودفن بمسجد النبي دانيال. وتقديرا لمجهوداته وبطولاته أطلق اسمه على أحد أحياء الإسكندرية.
11) محمد شاكر (25 أكتوبر 1850 ـ 30 يونيو 1851) ومن (12 أغسطس 1855 ـ 26 مايو 1857).
12) سليم باشا (30 يونيو 1851 ـ 16 مارس 1852).
13) إبراهيم الألفي بك (16 مارس 1852 ـ 29 مارس 1854). شارك أثناء توليه منصب محافظ الإسكندرية بدور كبير في حرب القرم (1853 ـ 1856). تولى منصب نائب الخديوي (الكتخدا) عام 1854.
14) إسماعيل سليم باشا (4 أبريل 1854 ـ 2 نوفمبر 1854) أول مدير لمدرسة الحربية (المفروزة) بالإسكندرية عام 1850.
15) السيد أبو بكر راتب باشا ـ راتب باشا (3 نوفمبر 1854 ـ 10 أغسطس 1855) من مواليد القاهرة عام 1802، وتوفي في عام 1878.
16) محمد خورشيد باشا ـ خورشيد باشا (27 مايو 1857 ـ 2 أغسطس 1863) ومن (10 أكتوبر 1868 ـ 9 سبتمبر 1870).
17) حسين شيرين باشا (3 أغسطس 1863 ـ 23 أكتوبر 1864) ومن (17 سبتمبر 1867 ـ 7 سبتمبر 1868) ومن (19 سبتمبر 1870 ـ 26 نوفمبر 1870) جركسي الأصل، هاجر إلى مصر والتحق بمدرسة القصر العيني عام 1825. أصيب بمرض أدى إلى اعتزاله الخدمة، ثم سافر إلى فرنسا للاستشفاء، ولكنه توفي في مارسيليا عام 1882.
18) أباظة مراد حلمي باشا ـ مراد حلمي باشا (24 أكتوبر 1864 ـ 9 يناير 1866). جركسي الأصل، تعلم بمدارس مصر، والتحق بمدرسة المدفعية المصرية.
19) علي ذو الفقار باشا (10 يناير 1866 ـ 16 سبتمبر 1867) ومن (27 نوفمبر 1870 ـ 25 يونيو 1871) ومن (5 أغسطس 1872 ـ 28 أغسطس 1873) ومن (7 أكتوبر 1879 ـ 14 يوليو 1880). من مواليد عام 1815 ويذكر بعض المؤرخين أنه من أصل يوناني، وجاء إلى مصر ليخدم في البحرية المصرية. توفي في عام 1900.
20) حسن راسم باشا (10 سبتمبر 1868 ـ 9 أكتوبر 1868) ومن (29 أغسطس 1873 ـ 26 أكتوبر 1873) ومن (2 مارس 1874 ـ 19 أبريل 1874) ومن (3 يناير 1876 ـ 5 يونيو 1876). يوناني الأصل من المورة. توفي بالآستانة في عام 1883.
21) محمد زكي باشا (26 يونيو 1871 ـ 4 أغسطس 1872) ومن (3 أكتوبر 1878 ـ 7 أبريل 1879). ينحدر من أصل ألباني. توفي في عام 1895.
22) محمد ثابت باشا (27 أكتوبر 1873 ـ 1 مارس 1874). أحد الجراكسة اللامعين في عصر محمد علي. ولد في عام 1820، وتوفي في 27 يناير عام 1902.
23) عمر لطفي باشا (20 أبريل 1874 ـ 10 أغسطس 1874) ومن (5 يونيو 1876 ـ 14 أكتوبر 1877) ومن (12 أكتوبر 1881 ـ 25 يوليو 1882). ينتمي إلى الطبقة التركية الجراكسية. توفي في يوليو 1899.
24) مصطفى فهمي باشا (11 أغسطس 1874 ـ 13 أكتوبر 1874) ومن (12 أبريل 1879 ـ 2 يوليو 1879). من مواليد كريت عام 1840 وهو من أصل تركي. توفي في شهر سبتمبر عام 1914.
25) حسن حلمي باشا (23 أكتوبر 1874 ـ 30 سبتمبر 1875). توفي في عام 1896.
26) علي صادق باشا (10 أكتوبر 1875 ـ 2 يناير 1876) ومن (3 يوليو 1879 ـ 6 أكتوبر 1879). توفي في عام 1890 ويذكر البعض أن وفاته عام 1895.
27) عبد القادر حلمي باشا (15 أكتوبر 1877 ـ 2 أكتوبر 1878). من مواليد حمص بسوريا عام 1837 حيث كان والده من جنود الوالي إبراهيم باشا. توفي في حلوان في 22 يوليو 1908.
28) أحمد رأفت باشا (15 يوليو 1880 ـ 11 أكتوبر 1881) ومن (25 يوليو 1882 ـ 18 فبراير 1883). جركسي الأصل، توفي في 3 ديسمبر 1902.
29) عثمان عرفي باشا (19 فبراير 1883 ـ 13 مايو 1892) توفي في عام 1901.
30) محمد ماهر باشا (14 مايو 1892 ـ 24 سبتمبر 1893). من مواليد عام 1854.
31) إبراهيم نجيب باشا (2 أكتوبر 1893 ـ 12 أكتوبر 1894) من مواليد عام 1856.
32) أمين فكري باشا (15 نوفمبر 1894 ـ 28 فبراير 1896) من مواليد عام 1856، وتوفي في 17 يناير عام 1899.
33) إسماعيل صبري باشا (1 مارس 1896 ـ 5 نوفمبر 1899) من مواليد 16 فبراير عام 1854 بالقاهرة، وينتمي إلى أصل حجازي، توفي عام 1923. يعتبر من فرسان الشعر الحديث الخمسة الذين اضطلعوا بإرساء قواعده وإقامة دعائمه، وهم (محمود سامي البارودي، وأحمد شوقي، وخليل مطران، وحافظ إبراهيم) له دواوين من الشعر طبعت بعد وفاته.
34) محمود صدقي باشا (6 نوفمبر 1899 ـ 25 مارس 1906) من مواليد القاهرة 14 يناير 1851، وتوفي بالإسكندرية عام 1924. كان طبيبا تلقى تعليمه في مدرسة الطب وأرسل في بعثة إلى باريس فدرس الطب هناك وحصل منها على شهادة الدبلوم.
35) مصطفى عبادي باشا (26 مارس 1906 ـ 4 مارس 1913) من مواليد عام 1850. وتوفي في 18 مايو عام 1913.
36) أحمد زيوار باشا (5 مارس 1913 ـ 30 ديسمبر 1917) من مواليد الإسكندرية في 14 نوفمبر 1864 وينحدر من أسرة يونانية الجنسية تركية الأصل. توفي في عام 1945 ودفن بالإسكندرية.
37) أحمد مدحت يكن باشا (31 ديسمبر 1917 ـ 18 أبريل 1919) من مواليد عام 1878، وتوفي في عام 1944.
38) حسن عبد الرازق باشا (2 مايو 1919 ـ 9 نوفمبر 1920).
39) محمد حداية باشا (10 نوفمبر 1920 ـ 27 مارس 1923) سكندري الأصل.
40) محمد مقبل باشا (28 مارس 1923 ـ 9 فبراير 1924). من مواليد 29 سبتمبر 1870 بالإسكندرية.
41) محمد صدقي باشا (10 فبراير 1924 ـ 17 مارس 1925) من مواليد 30 ديسمبر 1871.
42) حسين صبري باشا (18 مارس 1925 ـ 10 يناير 1937). خال الملك فاروق.
43) محمد حسين باشا (3 مارس 1937 ـ 24 أبريل 1942).
44) محمد عبد الخالق حسونة باشا (25 أبريل 1942 ـ 15 مايو 1948). من مواليد 28 أكتوبر 1898 وتوفي عام 1990. أنشئت في عهده جامعة الإسكندرية عام 1942. وشغل منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية لمدة عشرين عاما (1952 ـ 1972).
45) بدوي خليفة باشا (19 مايو 1948 ـ 14 أغسطس 1949). من مواليد 7 ديسمبر 1890 بمديرية المنوفية.
46) أحمد لطفي بك (14 أغسطس 1949 ـ 27 أبريل 1950).
47) أحمد مرتضى المراغي باشا (27 أبريل 1950 ـ 27 يناير 1952) من مواليد 1909 وتوفي في عام 1991.
48) المستشار / محمد مصطفى كمال الديب (10 أبريل 1952 ـ 5 يناير 1957) من مواليد عام 1897، وتوفي عام 1980,
49) الأستاذ / إسماعيل محمود مهنا (4 مارس 1957 ـ 10 سبتمبر 1960).
50) اللواء / صديق عبد اللطيف (8 أكتوبر 1960 ـ 12 نوفمبر 1961).
51) الأستاذ / محمد حمدي عاشور ـ حمدي عاشور (12 نوفمبر 1961 ـ 27 أكتوبر 1968) من مواليد 18 مارس عام 1918 بدمياط، توفي في عام 1985.
52) اللواء / أحمد كامل (6 نوفمبر 1968 ـ 17 نوفمبر 1970). عين مديرا للمخابرات العامة عام 1970.
53) اللواء / ممدوح سالم (18 نوفمبر 1970 ـ 13 مايو 1971) من مواليد الإسكندرية عام 1918. وتوفي في عام 1988. تولى مهام منصب رئيس الوزراء في 16 أبريل عام 1975. عين مساعدا لرئيس الجمهورية في عام 1978.
54) الدكتور / أحمد فؤاد محيي الدين ـ فؤاد محي الدين (18 مايو 1971 ـ 7 سبتمبر 1972) من مواليد القليوبية في 16 نوفمبر عام 1926. توفي في مكتبه في 5 يونيو 1984. تولى مهام منصب رئيس الوزراء في 3 يناير 1982.
55) الأستاذ / عبد المنعم وهبي (8 سبتمبر 1972 ـ 28 مايو 1974) من مواليد عام 1912 بالمنصورة.
56) اللواء / عبد التواب أحمد هديب ـ عبد التواب هديب (29 مايو 1974 ـ 27 نوفمبر 1978) من مواليد 3 يناير 1917 بمحافظة بني سويف.
57) الأستاذ الدكتور / محمد فؤاد حلمي (28 نوفمبر 1978 ـ 14 مايو 1980) من مواليد 16 ديسمبر 1918 بالقاهرة، وتوفي في عام 1983 (دكتوراه في الهندسة المعمارية وتخطيط المدن). يرجع إليه الفضل في ولادة مشروع التخطيط الشامل لمدينة الإسكندرية حتى عام 2005 الذي قامت به جامعة الإسكندرية بالاشتراك مع أساتذة من جامعة ليفربول. وكان مدير المشروع.
58) الأستاذ الدكتور / نعيم مصطفى أبو طالب ـ نعيم أبو طالب (15 مايو 1980 ـ 23 أغسطس 1981). من مواليد 24 أبريل 1926 بالإسكندرية، وتوفي في عام 1993. (دكتوراه في الهندسة الكهربائية).
59) الفريق / محمد سعيد الماحي (24 أغسطس 1981 ـ 17 مايو 1982). من مواليد أول فبراير 1922 بدمياط.
60) اللواء / محمد فوزي معاذ (18 مايو 1982 ـ 19 يونيو 1986). من مواليد 13 يونيو 1928 بمنشية سلطان بالمنوفية. توفي عام 1986 أثناء توليه منصبه محافظا للإسكندرية.
61) المستشار / السيد إسماعيل الجوسقي ـ السيد الجوسقي (10 يوليو 1986 ـ 8 يوليو 1997) من مواليد 17 فبراير 1929 بالزقازيق.
62) اللواء / محمد عبد السلام المحجوب (9 يوليو 1997 ـ 00000) من مواليد 6 سبتمبر عام 1935 بالمنصورة. تم في عهده تحديث المخطط العام للمدينة واستراتيجية التنمية العمرانية الشاملة للمحافظة حتى عام 2017.

وقبل أن يختتم د. مجدي مصباح كتابه بنظرة تحليلية، يذكر أن التاريخ سوف يسجل بأحرف من نور اسم محافظ الإسكندرية اللواء / محمد عبد السلام المحجوب ـ الذي شهدت الإسكندرية في عهده طفرة لم يسبق لها مثيل في مختلف المجالات، فقد استطاع أن يعيد الإسكندرية إلى سابق عهدها عروسا للبحر المتوسط، فالميادين تجمل، والمباني تشيد، والعمل يجري على قدم وساق للانتهاء من مشروع إحياء مكتبة الإسكندرية، وتوسيع الكورنيش، وهكذا أصبحت الأحلام حقيقة بفضل العمل الدءوب الذي يقوم به سيادته، وبالإضافة إلى ما سبق ذكره فإن هناك مشروعات أخرى مازالت في حيز التنفيذ أهمها: مشروع مترو الأنفاق الذي سيتم البدء في تنفيذه في نهاية عام 2000 بمشيئة الله.